أفضل الوجهات السياحية لمحبي الحياة البرية

توجد العديد من الوجهات السياحية المميزة والرائعة حول العالم لمحبي استكشاف الحياة البرية. وتتنوع هذه الوجهات السياحية بين غابات مطيرة ومناطق استوائية وبين أماكن صحراوية ومحميات برية ومناطق جليدية وغيرها. وقد ارتفعت عائدات هدا النوع من السياحة مع ارتفاع عدد السياح المهتمين بالطبيعة. وفيما يلي أفضل الوجهات السياحية لمحبي الحياة البرية:

منتزه يلوستون الوطني، الولايات الأمريكية المتحدة

يلوستونيقع منتزه يلوستون بين ولايات أيداهو ومونتانا ووايومنغ وقد تأسّس المنتزه سنة 1872 كأول منتزه وطني في العالم. ويشتهر بالفوارات الساخنة التي تعد أحد اكثر المعالم شعبية في المنتزه وخاصةً نبع الماء الحار القديم (Old Faithful Geyser). ويستوطن منتزه يلوستون عدة حيوانات برية كالدببة البيضاء والذئاب والثور الأمريكي وغيرها. ويشتهر كذلك ببراكينه حيث سجلت في المنتزه ثلاث ثورات ضخمة منذ 2.2 مليون سنة. وقد سمي يلوستون بهذا الإسم لوجود صخور صفراء واختير من قبل اليونسكو كأحد مواقع التراث الثقافي العالمي.

منتزه سيرينغيتي الوطني، تانزانيا

سرينغتي

يقع متنزه سيرينغيتي الوطني في أروشا بتنزانيا. ويشتهر بهجرة عن ما يزيد المليون ونصف المليون من الحيوانات البرية وخاصة حيوان النو ذو اللحية البيضاء والحمير الوحشية. ويعتبر متنزه سيرينغيتي الوطني أفضل محمية للحياة البرية في إفريقيا وذلك لما يتوفر عليه من ثروة حيوانية ونباتية.

باتاغونيا، الأرجنتين والشيلي

باتاغونياتعد منطقة باتاغونيا في جنوب الأرجنتين وشيلي من اجمل المناطق الطبيعية في العالم. وتزخر باتاغونيا بطبيعة خلابة حيث تتواجد جبال الانديز الشاهقة وصحراء باتاغونيا الكبرى وسهول البامبا والسواحل الاطلسية وسواحل المحيط الهادي والجبال المتجمدة والمناطق الجليدية. ويأتي السياح لزيارة منطقة باتاغونيا من كل أنحاء العالم وخصوصاً الذين يعشقون المغامرات والطبيعة والحياة البرية.

جزر الغالاباغوس، الإكوادور

غالاباغوس

يقع أرخبيل الغالاباغوس على بعد ألف كلم قبالة سواحل الإكوادور، ويعتبر مقاطعة تابعة لهذا البلد. ويتكون الأرخبيل من 13 جزيرة بركانية كبيرة و6 جزر أصغر حجما و107 من الصخور والجزر الصغيرة. وتتوزع جلها على طول خط الاستواء. وتعتبر هذه الجزر من مواقع التراث العالمي لكثرة الأنواع المستوطنة فيها ولغنى الحياة البرية فيها. وقد اشتهرت من خلال دراسات تشارلز داروين التي أدت به إلى وضع نظرية التطور.

منغوليا، آسيا الوسطى

منغولياتقع منغوليا في آسيا الوسطى وهي ثاني أكبر دولة غير ساحلية بعد كازاخستان، ويتميز مناخها بكونه قاري موسمي. وتعتبر منغوليا من الدول الجميلة التي تتمتع بحياة برية غنية وبطبيعة متنوعة من المساحات الخضراء والمراعي وحيوانات الرعي المميزة عن غيرها من الحيوانات والخيول الأصيلة التي تزين الأراضي الواسعة.

Booking.com
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق