أهم عادات وتقاليد الشعب الأوغندي بالصور

يُشار أحيانًا إلى الشعب الأوغندي باسم رجال الملك بسبب أهمية دور ملكهم والذي يكون مسئول عن مؤسساتهم السياسية والإجتماعية والثقافية، وحتى عام 1967، تم تنظيم أوغندا لتكون ضمن مملكة شديدة البيروقراطية، وبين عامي 1967 و 1993، ألغت الحكومة الوطنية الأوغندية جميع الممالك، وفي عام 1993، قامت الحكومة القومية بالسماح بتتويج رونالد مويندا موتيبي الثاني كملك رقم ستة وثلاثون في أوغندا .

 

وتقليديا، حكم ما يدعي الكاباكا ضمن تسلسل هرمي للرؤساء الذين جمعوا الضرائب في شكل الغذاء والماشية، وتم توزيع أجزاء منها من خلال التسلسل الهرمي، وقام الكاباكا بتعيين سياسي مباشر لجميع الرؤساء من أجل الحفاظ على سيطرتهم وعلى ولائهم له، وتم إحاطتها بالعديد من الطقوس بشخص الملك، واليوم، لا يوجد في الكاباكا سوى وظائف طقسية وليس له سلطة سياسية، وتم إبعاده من سلطته بحيث لا تتعارض الإختلافات القبلية مع تشكيل دولة قومية .

 

موقع دولة أوغندا :
تقع أوغندا على طول الشواطئ الشمالية والغربية من بحيرة فيكتوريا في دولة أوغندا في شرق أفريقيا، ويبلغ عددهم حوالي 3 ملايين شخص، ومملكة أوغندا السابقة هي اليوم المنطقة التي تحتلها البقاع، وتحدها من الشمال مملكة بونيورو السابقة ومن الشرق نهر النيل، وإلى الجنوب من أوغندا نجد الدولة الحالية في تنزانيا، والباغندا هي أكبر قبيلة في أوغندا، وكانت مملكة بوغندا هي الأكبر من بين الممالك السابقة .

 

لغة الشعب الأوغندي :
يتحدث الشعب الأوغندي لغة البانتو والتي تسمى لوغندا، وهذه اللغة هي عضو في عائلة اللغات النيجرية الكونغولية، وهذه اللغة مثل العديد من اللغات الأفريقية الأخرى هي لغة نغمية، ويتعلم الأطفال مهارات التحدث التي تعدهم لحياة البالغين في ثقافة غنية لفظيا، وفي المساء، تلعب العديد من العائلات ألعاب جماعية والتي تشمل الرجال والنساء من جميع الأعمار .

 

الدين عند الشعب الأوغندي :

الدين عند الشعب الأوغندي

غالبية الشعب الأوغندي حاليا يتبع الديانة المسيحية، وهي مقسمة بالتساوي بين الكاثوليكية والبروتستانتية، وما يقرب من 15 % من السكان من المسلمين، وفي النصف الأخير من القرن التاسع عشر، كان معظم الأوغندين يمارسون ديانة محلية تعرف باسم طائفة بالوالي، وتألفت هذه العبادة من الآلهة التي كان لها معابد يتم تحديدها بطريقة معينة، وكانت هذه الآلهة مهتمة بمشاكل محددة، فعلى سبيل المثال، كان هناك إله الخصوبة، إله الحرب، وإله البحيرة .

 

كما آمن شعب أوغندا بالقوى الروحية، وخاصة عمل السحرة، التي يعتقد أنها تسبب المرض وسوء الحظ للشخص الآخر، وغالبا ما كان الناس يرتدون التمائم “السحر” لدرء قوى الشر، وكانت الأرواح هي الأكثر أهمية، والإعتقاد في الأسلاف وقوة السحرة لايزال شائعا جدا الآن .

العطل الكبرى عند الشعب الأوغندي :
تشمل الأعياد الدينية الهامة عند الشعب الأوغندي، عيد الميلاد “25 ديسمبر” للمسيحيين وعيد الفطر وعيد الأضحى عند المسلمين، والجنازات تعتبر من المناسبات الإحتفالية والإجتماعية الرئيسية، ويسافر الناس من جميع أنحاء البلاد لحضور الجنازات التي تستمر لعدة أيام .

العلاقات عند الشعب الأوغندي :
تتركز العلاقات بشكل كبير في أوغندا على كونها إجتماعية، ويتبادل الجيران تحيات طويلة عند الإجتماع على طول الطريق، وتختلف التحية وفقًا لأوقات اليوم نفسها، وتكون التحية أقل تكرارا وأقصر من حيث المدة في المناطق الريفية، والمواعدة مهمة في حياة معظم شباب الشعب الأوغندي، ويتوقع من الرجال تطوير فن الإطراء .

 

شروط المعيشة في أوغندا :

منازل الشعب الأوغندي

عادة ما تكون المنازل الريفية مصنوعة من القضبان المنسوجة والأغصان المغطاة بالطين والمنازل عموما لديها أسقف من القش ويعيش المزيد من المزارعين الأثرياء في منازل شيدت من الأسمنت، مع أسقف من القرميد، وبعض المنازل لديها كهرباء ومياه جارية، ومع ذلك، يجب جلب المياه من بئر أو جمعها عند هطول المطر، وعادة ما يتم الطبخ في منزل طهي منفصل على نار الخشب المفتوحة، أما عن المنازل الحضرية، على النقيض من ذلك، فهي عادة ما تكون خرسانية بسقوف الحديد أو القرميد المموج والنوافذ الزجاجية، والسباكة الداخلية والمطابخ الداخلية والكهرباء ومرافق المرحاض شائعة في المدينة .

 

الملابس في أوغندا :

الملابس في أوغندا

ترتدي المرأة الريفية عادة ثوب طويل ذات ألوان زاهية مع خط علي الرقبة مربع وتكون الأكمام قصيرة ومنتفخة، ويتم تثبيتها مع وشاح وضع أسفل الخصر فوق الوركين، واللباس الأصلي للرجل في أوغندا هو ثوب طويل من القطن الأبيض، وفي مناسبات خاصة، يتم إرتداؤه فوق البنطلون مع سترة ذات طراز غربي فوقها، ويرتدي الأشخاص الأصغر سناً الملابس ذات النمط الغربي، كما يتم إرتداء بنطلونات الجينز والتنانير .

 

 

الطعام عند الشعب الأوغندي :
الغذاء الرئيسي للشعب الأوغندي هو الموز ويمكن طبخه على البخار أو مسلوق ويقدم عادة مع صلصة الفول السوداني أو حساء اللحوم، وتشمل مصادر البروتين البيض، السمك، الفاصوليا، الفول السوداني، لحم البقر، الدجاج والماعز، وكذلك النمل الأبيض والجندب في مواسمهم، والخضار الشائع هو الكرنب، الفول، الفطر، الجزر، الكسافا، البطاطا الحلوة، البصل وأنواع مختلفة من الخضار، وتشمل الفواكه الموز الحلو، والأناناس، والبابايا، وعلى الرغم من أن الشعب الأوغندي لديه أدوات تناول الطعام، إلا أنه يفضل معظمه تناول الطعام بيديه، خاصة عندما يكون في المنزل .

التعليم في أوغندا :
قدم المبشرين محو الأمية “القراءة والكتابة” والتعليم الرسمي لأوغندا في القرن التاسع عشر، وتأتي قيمة التعليم الحديث بقدر كبير من الإهتمام للحصول على التعليم الجيد للأطفال، ويجمع أفراد العائلة من مواردهم لدعم طالب واعد بشكل خاص ضمن عائلتهم، وعند الإنتهاء من التعليم، من المتوقع أن يساعد أفراد عائلته .

 

التراث الثقافي عند الشعب الأوغندي :

التراث الثقافي عند الشعب الأوغندي

يوجد وسط الشعب الأوغندي أفضل كتاب أغاني وكتاب مسرحيات وشعراء وروائيين وفنانين وموسيقيين، وتتمتع الفنون المسرحية، وخاصة الموسيقى والرقص، بتقاليد قديمة، وكان قصر كاباكا مكانا خاصا حيث كان الراقصون المقيمون والطبلون يؤدون رقصاتهم بانتظام، وإحتوت معظم منازل الشعب الأوغندي على الأقل على طبلة صغيرة للاستخدام المنتظم في الغناء والرقص العائلي، وشملت الآلات الموسيقية الأخرى الآلات الوترية مثل، وآلات النفخ مثل المزامير والخماسيات .

 

التوظيف في أوغندا :
معظم الفلاحون الذين يعيشون في القرى الريفية يقومون بجمع الطين الأحمر الغني على سفوح التلال ودرجات الحرارة المعتدلة والأمطار الوافرة لتوفير بيئة جيدة لتوافر محصول الموز الرئيسي على مدار العام، فضلاً عن الإنتاج الموسمي للقهوة والقطن والشاي كمحاصيل نقدية، وبعض من الذين يقيمون في المدن وفي كمبالا العاصمة، يعملون في مجموعة متنوعة من المهن المهنية وغير المهنية .

كما يمكنهم ممارسة “الزراعة الحضرية” عن طريق زراعة المحاصيل في المساحات الصغيرة المتاحة وعن طريق حفظ الماعز والدجاج وأحيانًا الأبقار، والبعض من الشعب الأوغندي في المناطق الريفية يعتمدون على الأسماك، أو العمل كنجارين، وميكانيكيين، أو يقومون بنقل المنتجات إلى السوق عن طريق الدراجات، وهو أمر أكثر شيوعا من السيارات .

 

الرياضة في أوغندا :
كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية في أوغندا، ويشارك الأولاد في أوغندا في جميع هذه الألعاب الرياضية، في حين تشارك الفتيات في سباقات المضمار والميدان، وتقليديا، كان الشعب الأوغندي معروفا بمهاراته في المصارعة، وشارك الذكور من جميع الأعمار في هذه الرياضة، وكانت المصارعة يرافقها دوما والغناء، وقرع الطبول .

 

الحرف والهوايات عند الشعب الأوغندي :
بالإضافة إلى السلال والآلات الموسيقية، كان تصنيع المنتجات من قماش اللحاء هامًا في أوغندا، وهناك نوع من شجرة التين يسمي موتوبا ينقع في الماء، ثم يضرب مع مطرقة خشبية، وينتج عن ذلك مادة ناعمة مزينة بالدهان تقطع إلى شرائح بأحجام مختلفة ويقوم الشعب الأوغندي باستخدام شرائط أكبر تقليديا للفواصل في المنازل، ويتم تزيين القطع الصغيرة بصبغة سوداء وتقوم بإرتدائها نساء الملوك، وفي وقت لاحق، أصبح ثوب هذا القماش هو اللباس الوطني، واليوم، نادرا ما نرى واحد من الفساتين المصنوعة من هذا القماش وقد تم العثور على هذا القماش اليوم في المفارش الزخرفية، الوقايات، والتصاميم على بطاقات من مختلف الأنواع .

 

 

المشاكل الإجتماعية عند الشعب الأوغندي :
يواجه الشعب الأوغندي مشكلات في دمج ثقافته السياسية، حيث عانى جميع الأوغنديين بشكل كبير من الإضطهاد السياسي والإجتماعي والموت وخسارة الممتلكات الشخصية، وحاليا، أوغندا تتعافى من الفوضى والخراب من سنوات، ومنذ منتصف الثمانينات، أدى الإيدز إلى وفيات كثيرة في أوغندا، وكانت رعاية أطفال الآباء والأمهات الذين ماتوا بسبب الإيدز مشكلة خطيرة بشكل خاص، وكان المرض موضوعًا لجهد تعليمي عام واسع النطاق كان هدفه الوقاية .

Booking.com
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق