البحيرة الوردية الضائعة.. عودة العجيبة الثامنة بنيوزيلاند

كانت عبارة عن مدرجات تشكلها بحيرة سطحها ملون بالوردي والأبيض وكان المسافرون والسياح يؤمونها من كل مكان في القرن التاسع عشر حتى اختفت تمامًا سنة 1886 بسبب بركان جبل تاراويرا، ربما لم تختف بصريح العبارة ولكن الناس فقط اعتقدوا ذلك.. فما هي قصة هذه المدرجات؟ وهل ستجعل العجيبة الثامنة نيوزيلاند قريبًا وجهة قادمة لمحبي الاكتشاف والتعرف على عجائب الدنيا؟

نبذة تاريخية مختصرة عن الاكتشاف

تتضمن بعض الخرائط التفصيلية التي تعود لسنة 1859 والتي رسمها الجيولوجي الألماني النمساوي فرديناند فون هوكستيتر (1829-1884) بيانات أولية من المسح الذي أجراه على بحيرة روتوماهانا، وعلى أساس ذلك المسح يتم اليوم إجراء عمليات مسح استطلاعية لإعادة بناء بحيرة روتوماهانا التاريخية على الخريطة الطوبوغرافية.

وتشمل أوراق هوكستيتر على طريقة مسح المربعات في خريطة بحيرة روتوماهانا، وتوفر أيضا الأبعاد والاتجاهات لمشاريع الإسقاط الهندسي العكسي التي مكنت الرسامين في الدراسات السابقة لإعادة إسقاط المسح الجغرافي لهوكستيتر على خريطة بحيرة روتومانا الجديدة.

هوليداي-مي_بحيرة-سطحها-ملون-وردي-وأبيض_العجيبة-الثامنة-نيوزيلاند_1000×750.jpg

ويجري التحقق من الممرات المائية والوديان وخطوط الغطاء النباتي، واستكمال قياس الأعماق البيولوجية وثلاث نقاط ناقصة كانت قد أجريت على محطة المسح الرئيسية، ويظهر رسم الخرائط الموجود مواقع الينابيع الأسود والأبيض والوردي، أو كما تسمى بالمواقع المدفونة تحت الأرض: تي أوتوكابوارانجي، تي نغاوها آ تي توهي، و تي تاراتا.

ويعتقد أن المواقع الثلاثة مدفونة بأعماق تتراوح بين 10 أمتار و 15 مترًا، ويشير تحقيق مهم للموقع الأثري إلى مواقع الشرفات الثلاثة، وفي انتظار تأكيده سوف تبدأ عمليات الحفريات على واحد أو أكثر من مواقع الشرفات الوردية والبيضاء والسوداء.

من جهة أخرى، يقول بعض الباحثين إنهم اكتشفوا هذه المدرجات المفقودة سنة 2011 على أرضية لبحيرة وليس على شاطئها، وذلك بعد استخدامهم لغواصة مسيرة عن بعد.

السفر إلى بحيرة روتوماهانا و العجيبة الثامنة نيوزيلاند

ربما ستصبح هذه الشرفات الضائعة واحدة من عجائب الدنيا الطبيعية التي ينبغي زيارتها قريبًا خصوصا إذا عملت السلطات النيوزيلندية حقا على استثمارها، ولكن ذلك سيحتاج إلى المزيد من الوقت، لذلك ندعوك لاكتشاف المزيد من الأماكن مثل العاصمة أوكلاند ومجموعة أخرى من أفضل الأماكن في شمال نيوزيلندا.

هوليداي-مي_نيوزيلاند_بحيرة- بحيرة روتوماهانا_376487407_1000×750.jpg

يمكنك في كل الأحوال زيارة بحيرة روتوماهانا وهي بحيرة تتربع على مساحة 800 هكتار في شمال نيوزيلندا، وتقع على بعد 20 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من مدينة روتوروا، ومباشرة إلى الجنوب الغربي من بركان جبل تاراويرا، وقد تغيرت جغرافيتها بشكل كبير عند ثوران جبل تاراويرا في 1886.

وهي في الواقع تنام على سفح الجبل داخل كالديرا أوكاتينا حيث يقع الشاطئ الشمالي لها بالقرب من بحيرة تاراويرا السفلى التي تبلغ مساحتها 39 كيلومترا مربعًا، والتي تفصلها مسافة أقل من 700 متر من التضاريس التي تشكلت في معظمها من ثوران البركان.

البحيرة هي ملجأ للحياة البرية وصيد الطيور فيها محظور، ويمكنك أن تجد بها البجعة السوداء ومجموعة من الحيوانات والحياة البرية، وهناك جهود جارية لضمان الحفاظ على أكبر جزيرة في البحيرة وهي جزيرة باتيتي.

تتوفر للمسافرين الزائرين رحلة بحرية بالقارب تطوف بالبحيرة وتزور الينابيع المائية الحرارية الموجودة على شاطئها، وهي مقدمة من إدارة السياحة في وادي فايمانيك فالي.

هل تعرف عجائب الدنيا السبع القديمة؟

ستكون العجيبة الثامنة بحيرة سطحها ملونة بالوردي والابيض في نيوزيلندا، وهي الوحيدة بين العجائب في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية، فهل تعرف أين توجد بقية العجائب السبع؟ بعضها لا يزال قائمًا والبعض الآخر لم يعد له وجود، وهذه هي القائمة باختصار.

– أهرامات الجيزة ، مصر
– حدائق بابل المعلقة ، العراق
– تمثال زوس في أوليمبيا ، تركيا
– معبد أرتميس في إفيسس، تركيا
– ضريح موسولوس في مدينة هليكارناسوس، تركيا
– تمثال رودس، اليونان
– منارة الإسكندرية، مصر.

Booking.com
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق