كيفيّة تنظيم ميزانيّة السفر إلى بلدكِ الأمّ

الشهر المخصّص للسفر إلى البلد الأمّ من أجل قضاء إجازة برفقة الأهل والأصدقاء، يصحّ أن يطلق عليه “شهر المصاريف”، الشهر الذي لا يروق لربّ الأسرة على الإطلاق. يحتاج إلى تخطيط، احتساب وتنظيم ميزانيّة تخصّص له طوال أشهر العام إلى أن يحين موعد السفر، وبذلك يكون هذا الشهر من السنة شهر إجازة ممتعة واستجمام، لا شهر الأعباء.

تحديد نوعيّة المصاريف وجدولة الميزانيّة

تنقسم المصاريف المخصّصة للسفر إلى الموطن إلى 3 أقسام رئيسيّة: بطاقات السفر، الهدايا، المصاريف الشخصيّة، الترفيهيّة والعائليّة.
يفضّل أن يتمّ تدوين كافّة المصاريف بأدقّ التفاصيل، مثلاً، كأن يتمّ تدوين أسماء كافّة الأقارب مع قيمة تقريبيّة لثمن الهديّة المتوقّعة، سعر بطاقات السفر، المبلغ المتوقّع إنفاقه في المشاوير، تكاليف التنقّل وغيرها … إلى حين الوصول إلى احتساب إجماليّ المصاريف بشكل نهائيّ.

البدء بالتوفير

بعد معرفة إجماليّ المبلغ المطلوب لتلبية كافّة احتياجات السفر، يتمّ تحديد الفترة المتوقّع السفر فيها والتي غالباً ما تكون بعد انتهاء العام الدراسيّ، أي بعد مرور ما يقارب الـ 9 أشهر، وعليه يتمّ توفير المبلغ على دفعات شهريّة.

ولتوضيح الفكرة أكثر، يقسّم المبلغ على عدد الأشهر، مثلاً، كأن يتمّ تقسيم مبلغ 7000 درهم على 9 أشهر ليكون الناتج الإجماليّ حواليّ 800 درهم، أي يجب توفير 800 درهم شهريّاً بدءاً من شهر أكتوبر وحتى حزيران القادم.

باتّباع هذه الآليّة، لستِ بحاجة لتوفير هذا المبلغ دفعة واحدة، ممّا يؤثّر على الميزانيّة المخصّصة للمنزل.

شراء الهدايا تدريجيّاً

جميعنا يعلم مستوى الضغط الذي يتزامن مع التحضير للسفر، فمن جهة هنالك مهامّ شخصيّة يجب تنفيذها قبل السفر، وأخرى متعلّقة بالعمل، خاصّة إنْ كنتِ ستتغيّبين لفترة طويلة، إضافة إلى الجهد والوقت المطلوبين لشراء الهدايا، لذلك نقترح عليكِ تخصيص جزء من الدفعات الشهريّة لشراء الهدايا.

يمكنكِ شراء هديّة واحدة كلّ شهر والاحتفاظ بها جانباً حتى موعد السفر. تذكّري بأن تستغلّي مواسم التخفيضات لشراء الهدايا.

مع هذه النصائح سيصبح السفر إلى الأهل أخفّ عبئاً من الناحية الماديّة والمعنويّة. هل ستتّبعين هذه الطرق للتوفير!

Booking.com
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق